القائمة الرئيسية

الصفحات

الفرق بين كورونا والانفلونزا

الفرق بين كورونا والانفلونزا


الكثير من الناس يريدون أن يعرفوا الفرق بين الاعراض التي تظهر من خلال المرض بالكورونا والتي تشبه إلى حد كبير في بدايتها أعراض الانفلونزا لهذا السبب تم نشر الكثير من المعلومات التي تساعدنا في معرفة الأعراض الصحيحة والتعامل معها أيضاً.


كيف كانت بداية فيروس كورونا؟

هذا الفيروس ليس جديد علينا ولكنه كان يصيب الحيوانات وكان جديد بالنسبة للجميع عندما أصاب البشر ومن هنا بداء القلق والتسبب في الأمراض المختلفة التي أصابت الإنسان وجعلة يبحث أكثر وراء أصل هذا الفيروس الذي يتغير كثيراً علينا.

أولي الإصابات كانت بسبب الوجبات البحرية في الصين ومن هنا بداءت المشكلة فالناس في الصين تتعامل عن قرب وهذا ما نشر الفيروس بينهم وأدي إلى التوسع أكثر من خلالهم حول العالم وأصاب الجميع من البلاد ولا تخلو أي دولة الأن من هذا الفيروس.

أول ظهور لسلسلة الفيروسات الكورونا كان في عام 2002 في الصين وتوفي من خلاله 774 شخص ووصل عدد المصابين فيه إلى 8098 والفيروس الذي يوجد الأن هو أحد الأنواع من هذه العائلة التي تضم سبعة أنواع من الفيروسات ولكن الذي يوجد الأن هو أخطرهم.

يظل العلماء يدرسون ما هي المكونات التي توجد فيه وكيف يتم التعامل معه حتي يتم الوصول إلى مصل يساعدنا في معالجه الجميع من المصابين به بطريقة مباشرة ولا نعتمد على تقوية المناعة فقط مثلما نفعل في هذا الوقت.


التمييز بين أعراض كورونا والأنفلونزا

طريقة انتقال العدوي متشابهة ومن الاعراض الأولي التي تظهر بسرعة هي فقدان حاستي التذوق والشم وهذه الحالة لا تظهر في التعرض بالأنفلونزا ولكنها تظهر عندما تصب بفيروس كورونا ولكنه لا يجعل الأنف في حالة انسداد وهذا ما صرح بيه الأطباء.

الاعراض التي تظهر على المصابين يختلف من شخص لأخر لهذ السبب لا يوجد اعراض موحدة من الممكن أن نتعرف عليها بشكل مباشر والحمى التي نصاب بها عند التعرض للأنفلونزا العادية تكون مرتفعة جداً ولكن كورونا لا تكون مرتفعة جداً مثلما نعرف.

الأشخاص الذي من المحتمل أن يتعرضوا أكثر لهذا الفيروس هم الأكبر في العمر لهذا يكون التعرض إلى الوفاة أكثر وعندما تصل المرحلة إلى الوصول إلى المستشفى تكون الحالة حرجة وتحتاج إلى الرعاية في أسرع وقت حتى يتم العلاج لكي لا تتدهور الحالة عن ارتفاع درجة الحرارة وهذا يكون أقل من الأعراض.


أعراض أولية بفيروس كورونا

السعال المستمر مع الشعور بدرجة حرارة مرتفعة وهذا ما يجعلك تشك بنسبة كبيرة تصل إلى 80% بأنك مصاب بهذا الفيروس ولا يكون دور أنفلونزا العادي وهذا المرض يصل إلى الجسم في البداية يظهر بذلك الأعراض في الأيام الأولي له.

هذه الاعراض عكس أعراض الانفلونزا التي تجعلنا من البداية أن نظل في الفراش لأطول وقت ممكن لهذا يكون ذلك الفرق بينهم ونظل في الفراش لمدة تصل إلى ثلاث أيام ونقضي عليها بالأدوية والغذاء والفيتامينات ويجب أن نلاحظ بداية الأعراض حتى نتعرف عليه.

كل هذا يساعدك ويساعد الأطباء في التشخيص ومعرفة هل أنت مصاب بالفيروس أم لا حتى تتوخي الحذر من التعليمات أن تظل في البيت لمدة 14 يوم حتى تتأكد من علامات المرض.

تكون هناك أعراض مفاجئة وهي تكون في الحالات الحرجة والتي تحتاج إلى تدخل على الفور من الأطباء وهي تكون في حدة التنفس وتسبب ضرر في الرئة ولهذا ينصح الأطباء بالاهتمام بالرئتين حتى تساعدك بشكل أكبر إذا تعرضت للمرض.

يصيب الفيروس أيضاً عندما يكون حاد بالفشل الكلوي ويحدث مشاكل في الأجهزة التي توجد في الجسم ويجعلها في حالة حرجة مما يزيد من الاقتراب من الموت لهذا السبب نسبة الوفيات تزداد في العالم بسبب الإصابة بفيروس كورونا لعدم تحمل الأشخاص.


فترة الإصابة بفيروس كورونا

إذا كنت في البداية لا يمكنك أن تذهب إلى أي طبيب يساعدك فإن هذا يجعلك تتخذ الكثير من الحذر عندما تكون لديك الأعراض وتراقب كل ظهور لها وتكون متذكر ما يحدث لك خلال الفترة الأولى من المرض عندما تكون الأعراض مستمرة لأكثر من ست أيام فإن هذا يزيد من أن الأعراض تكون الإصابة بفيروس كورونا.

تلك الأيام الاولي يطلق عليها فترة حضانة الفيروس وهي ست أيام لكن عندما تكون أنفلونزا تكون الفترة الأولي ثلاث أيام وهذه الأرقام وفق ما تم إصداره من خلال منظمة الصحة العالمية وعندما تتوالى الأيام بالإصابة يتعرض الشخص لتدهور في الحالة أكثر وذلك عكس الإنفلونزا.


أعراض الأنفلونزا مختلفة عن فيروس كورونا

الانفلونزا كثير من الأشخاص يتعرض لها بسبب التغير في فصول السنة من الصيف للشتاء ونحن نتعرض لها كثيراً ولا تسبب أي خطورة على صحة الإنسان لكن عندما ظهر فيروس كورونا الذي سبب الكثير من الذعر حول العالم بسبب ما نتعرض له من مرض بشكل خطير.

عندما نصاب بالأنفلونزا لا تظل كثيراً ونتحسن منها عندما نرتاح في المنزل ونظل في الفراش لفترة من الوقت تصل من يومين لثلاثة أيام وبعد ذلك نعود كما كنا في حالة عادية ونسترجع الصحة الجيدة لكن بالتعرض للفيروس يكون الوضع أسوء من ذلك بمراحل كبيرة.

عندما تكون مصاب يكون هناك نقطة تحول إما تتحسن أو يزداد الوضع أسوء مما تعتقد وهذا يدل على إصابتك بفيروس كورونا ومن هنا نتأكد من أن حامل للمرض لأن على عكس هذا إذا كنت مجرد نزلة برد عادية فكان من الطبيعي أن تتحسن وتكون خالي من الأمراض.

يزيد الوضع أكثر خطورة عندما يكون هناك إصابة بالجهاز التنفسي الذي يجعلك تتنفس بصعوبة كبيرة وهي المراحل الخطرة من الإصابة بالفيروس لأنك تحتاج في تلك الحالة إلى المستشفى لكي يتم وضعك على جهاز تنفس صناعي.


ما هي سرعة انتشار فيروس كورونا؟

العالم كله اليوم في ترقب مستمر لما يحدث من زيادة في حالات الإصابة بفيروس كورونا وهذا بسبب الانتشار الكبير الذي يحدث من شخص لأخر وهذا ما يسعي إليه الجميع في احتواء هذا الفيروس وعدم زيادة تفشيه أكثر بين الأفراد.

الذي يجعل الأمر أكثر صعوبة هو بسبب أنه ينتشر من خلال التلامس بالأيدي وهذا أمر مزعج وخطير لأن الجميع يلمس أشياء كثيرة ومن الصعب السيطرة على الجميع بعدم لمس الأشياء في الأماكن العامة لذلك تم اللجوء إلى الحجر الصحي الذي يقوم به العالم بمختلف البلاد لأن هذا هو الحل الوحيد إلى الأن.

تكاتف الشعب مع الصحة ومجهود الحكومات التي تبذله تجعل البلاد تصل إلى مرحلة صحية متقدمة في عدم الإصابة بالفيروس ويمكننا بذلك احتواء التفشي الذي يحدث بالتتابع من شخص لأخر ولذلك كل شخص يجب أن ينفذ جميع التعليمات حتى لا يصاب الجميع بسببك.

هناك أمل في تغير فصول السنة وعندما يأتي فصل الصيف يكون السيطرة على المرض أكبر لهذا يأمل العلماء والأطباء في القدرة على القضاء ومكافحة هذا الفيروس العنيد الذي وصل عدد الإصابات به إلى مليون وأكثر حول العالم وهذا ما يشعرنا بالخوف أكثر.
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات