القائمة الرئيسية

الصفحات

اعراض فيروس كورونا وطرق الوقاية والعلاج

اعراض فيروس كورونا وطرق الوقاية والعلاج
فيروس كورونا وهو يطلق عليه أيضاً اسم covid 19 ويلقب بمتلازمة الشرق الأوسط أيضاً هو مرض فيروسي تاجي, ناتج من خلال فيروس الكورونا المستجد وتلك الفيروسات تعود إلى مجموعة من الفيروسات ينتج عنها عدة أعراض تشبه أعراض الأنفلونزا وأمراض التنفس وهذا المرض ظهر في البداية عام 2012 وكان في المملكة العربية السعودية.

أعراض فيروس كورونا العامة

مرض الكورونا يصيب الأشخاص بشكل كبير وعلامات المرض تظهر عليه مثل أعراض البرد والأنفلونزا ونزلات البرد المتعارف عليها وهذه الأعراض تظهر بعد يوم أو أربع أيام من التعرض لهذا المرض من بداية المرض والعلامات الأولي تكون منها:
-سيلان الأنف.
-حدوث شعور بالتعب العالم والإجهاد العام بالجسد.
-يوجد حالات تكون عليها إصابة بالحمي وتلك الأعراض ليست منتشرة كثيراً.
-تتعرض لحدوث التهاب الحلق وهذه من الاعراض المتعارف عليها.
-تزيد تلك الأعراض إلى ظهور أعراض الربو وتكون سيئة جداً عند ظهورها.



علامات متلازمة الإصابة بكورونا التنفسية

عند الإصابة بمرض كورونا يكون هناك أعراض يتم التعرض عليها عندما تكون في البداية من خمس وست أيام وفي تلك الفترة تكون هناك أعراض تداهمك وفترة حضانة المرض تصل من ست أيام إلى 12 يوم.

من أكثر الأشياء التي تظهر عند التعرض له هي الحمي والسعال باستمرار ويكون هناك تعرض لضيق التنفس ويكون هناك تعرض أيضاً للجهاز الهضمي وتؤدي إلى الغثيان أو القيء والإسهال وهذا يكون مرهق جداً.

المرض ممكن أن يصل إلى حدوث فشل كلوي والإصابة بالمزيد من الالتهابات في الرئوي التي تكون مهمة جداً للإنسان.

الأكثر تعرض لهذا المرض هم من يعانون من أمراض مختلفة ومشاكل صحية مثل السكر والضغط والرئة والقلب كل هذا يجعلك أكثر عرضة لتلقي المرض بشكل أكبر.



العلامات الحادة لمرض كورونا

يؤدي المرض بفيروس كورونا إلى الإصابة بأزمة تنفسية حادة وهو يجعل الجهاز التنفسي في أزمة خطيرة جداً لهذا يكون من الفيروسات الصعبة والتي قد تصل إلى مرحلة الموت إذا ساءت الحالة وأدت إلى التدهور الحاد في عملية التنفس لا يوجد شخص يستطيع أن يعيش بدون التنفس بشكل طبيعي.

هذه الحالة الصعبة تظهر بعد سبع أيام بعد ظهور الأعراض الأولية المتعارف عليها من سعال والإصابة بارتفاع درجة الحرارة التي تصل إلى الحمي وكل هذا يجعلك تتعرض فيما بعد إلى مشاكل في جهازك التنفسي والرئة مما يؤدي إلى تدهور في الحالة غير مسبوق.



ما هي طرق انتقال فيروس كورونا؟

بداية الإصابة بالكورونا لا يمكننا أن نفرق بينها وبين نزلات البرد العادي لهذا يختلط علينا الأمر هل نحن مصابين بهذا الفيروس أم لا؟ كل ذلك يحتاج من المريض أن يكون على علم بوجود هذا الفيروس لكي يستطيع التعامل معه.

المشكلة الكبرى التي نواجه مع هذا المرض هو سرعة الانتقال بين الأفراد وهذا يحدث من خلال الشخص الذي يحمل المرض بالاتصال مع الأشخاص الأخرين من خلال التصافح بالأيدي وكل هذا يحدث من شخص لأخر لذلك ينتشر المرض بشكل كبير.

يمكن أن يوجد في الهواء بسبب الرذاذ المنتشر بسبب المصاب أو عن طريق العطس لذلك نخشى من التعامل مع المصابين عن قرب لأن هذا يساعد في انتشار العدوي وهذا ما لا ينصح به أي أحد من خلال التعرض للإصابة.

الانتقال من شخص لأخر من خلال الأسطح المتلوثة بأثار الفيروس المنتشر في الأماكن إذا كنا لا نهتم بذلك يجب أن نحذر من خلال الانتقال الذي يسبب قلق كبير على مستوي العالم.



كيف نحمي أنفسنا من الإصابة بالكورونا؟

يجب أن يكون كل شخص في الدولة يعرف وعلي علم بهذا المرض الذي ينتقل بسرعة كبيرة بين الأشخاص والتجمعات الكبيرة لهذ الوعي التام للمواطنين هام في هذه الأزمة لكي يتم حمايتهم من الإصابة وتكون عدد الإصابات بشكل أقل من المتوقع.

إلي الأن لا يوجد دواء أو لقاح تم التوصل إليه لكي يعالج هذ الفيروس بشكل مباشر كل ما يتم الي وقتنا هذا هي الرعاية والعمل على تعزيز وتقوية المناعة لكي تقاوم المرض بشكل كبير ولا تجعل الحالة تتعرض للتدهور الكبير وهذا ما لا نريد أن نصل إليه.

يجب عليك باستمرار أن تقوم بغسل الأيدي حتى نتجنب أن يكون هناك أي فيروسات تكون على سطح اليد ونضعها على الوجه وهذا ما يسبب لنا المرض لذلك نلجأ إلى غسل الأيدي بالماء والصابون والكحول خارج المنزل لكن يفضل الماء والصابون.

عندما نكون بالخارج لابد وأن نتجنب لمس العين والفم من خلال الأيدي حتى لا يكون هناك بها أي فيروس فنصاب بالمرض وهذا من أنواع الوقاية التي ينصح بها جميع الأطباء.

التقليل من الاختلاط بالناس أو بعدد كبير من الأشخاص في هذا الوقت لأن معدل تعرضهم للمرض يكون كبير جداً وهذا لكي نقلل التعرض أو الإصابة بالمرض بشكل كبير يدعوا الجميع بالاهتمام بالنظافة الشخصية لأنها تساعدنا بتقليل التعرض للفيروس.



أساليب علاج فيروس كورونا

لا يوجد حتى هذا الوقت علاج مباشر لكي ينهي المرض من الجسم ويجعلك بصحة جيده جميع الأطباء والعلماء يعملون باستمرار الأن لكي يصلوا إلى لقاح وعلاج فعال يقضي عليه ولكن هذا يستغرق الكثير من الشهور قد يصل إلى سنه.

لذلك كل ما علينا الأن هو استخدام كل الطرق المتاحة حتى نصل إلى العلاج ونستطيع أن نقوم بتقليل الأعراض والتحمل إلى أطول فترة ممكنة لكي نصل إلى الشفاء منه وهذا ما يسمي بأفضل الطرق للوقاية منه وتقليل الاختلاط بالأخرين لكي لا نصيبهم بالمرض أيضاً.

عند الإصابة به في أولي الأعراض من الممكن أن نلجأ إلى المسكنات التي تقلل من الحرارة الخاصة بالجسم والتقليل من الحرارة المرتفعة التي نصاب بها عندما نمرض به لكي يساعدنا في التخلص منه وذلك لأنه في البداية يكون مثل البرد العادي.

عندما ترتفع الحرارة عن المعتاد يجب أن نقلل منها بأي طريقة وأفضلها هو اللجوء إلى حمام ماء بارد للتقليل من شدة الحرارة ينصح أيضاً بحمام ماء ساخن عندما يكون السعال والاحتقان كثير جداً لديك وتعاني منه باستمرار فإن هذا يقلل منه.

لابد وأن تكون هذه في الفترة في المنزل بعيد عن جميع الناس حتى لا تصيب الأخرين بهذا المرض ويكون الوضع خطر على الجميع بسبب عدم توافر علاج له وعدم توافق أجهزة المناعة عند الجميع فالبعض يستحمل هذا المرض ويتعافى والأخرين لا يستطيعون أن يتخلصوا منه.

التزام البيت والتزام الراحة الكاملة لكي نصل إلى ما نريد وهو الشفاء التام من هذا المرض وكل هذا سوف نصل إليه بإتباع جميع سبل الوقاية والعلاج لكي نتعافى منه وهذا يكون في صالح الجميع ولابد وأن نتابع التعافي من خلال المشروبات والسوائل المفيدة.

أهم شيء في مواجهه هذا المرض هو تقوية المناعة بشكل أكبر وأقوي من ذي قبل لكي تستطيع الدفاع بشكل كامل تجاه الفيروس وهذا من خلال الفيتامينات والفاكهة والخضروات وجميع المواد التي تكون مفيدة وفعالة للمناعة.
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات